موقع المنح الدراسية العربي الأول

القائمة ☰

التسجيل

الصحابي عمر بن الخطاب رضي الله عنه

الصحابي عمر بن الخطاب رضي الله عنه


شارك هذه الفرصة مع الأصدقاء

أبو حفص عمر بن الخطاب، المُلقب بالفاروق، هو ثاني الخلفاء الراشدين ومن كبار أصحاب الرسول محمد، وأحد أشهر الأشخاص والقادة في التاريخ الإسلامي ومن أكثرهم تأثيرًا ونفوذًا. هو أحد العشرة المبشرين بالجنة، ومن علماء صحابة وزهّادهم. تولّى الخلافة الإسلامية بعد وفاة أبو بكر الصديق في 23 أغسطس سنة 634م، الموافق لـ22 جمادى الثانية سنة 12 هـ. كان ابن الخطّاب قاضيًا خبيرًا وقد اشتهر بعدله وإنصافه الناس من المظالم، سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين، وكان ذلك أحد أسباب تسميته بالفاروق، لتفريقه بين الحق والباطل.

عن عمر بن الخطاب وحياته الأولى :

ولد بعد عام الفيل، وبعد مولد الرسول محمد بثلاث عشرة سنة. وكان منزل عمر في الجاهلية في أصل الجبل الذي يقال له اليوم جبل عمر، وكان اسم الجبل في الجاهلية العاقر وبه منازل بني عدي بن كعب، نشأ في قريش وامتاز عن معظمهم بتعلم القراءة.

وعمل راعيًا للإبل وهو صغير، وكان والده غليظًا في معاملته. وكان يرعى لوالده ولخالات له من بني مخزوم. وتعلم المصارعة وركوب الخيل والفروسية، والشعر. وكان يحضر أسواق العرب وسوق عكاظ وسوق مجنة وسوق ذي المجاز، فتعلم بها التجارة، التي ربح منها وأصبح من أغنياء مكة، رحل صيفًا إلى بلاد الشام وإلى اليمن في الشتاء، وكان عمر من أشراف قريش، وإليه كانت السفارة فهو سفير قريش، فإن وقعت حرب بين قريش وغيرهم بعثوه سفيراً، وإن نافرهم منافر أو فاخرهم مفاخر رضوا به، بعثوه منافراً ومفاخراً. نشأ عمر في البيئة العربية الجاهلية الوثنية على دين قومه، كغيره من أبناء قريش، وكان مغرمًا بالخمر والنساء.

اسلامه ومناصرته للاسلام رضي الله عنه :

كان المسلمون قبل إسلام عمر وحمزة يخفون إيمانهم خوفًا من تعرضهم للأذى، لقلة حيلتهم وعدم وجود من يدافع عنهم، أما بعد إسلامهما فأصبح للمسلمين من يدافع عنهم ويحميهم، لا سيما أنهما كانا من أشد الرجال في قريش وأمنعهم، وكان عمر يجاهر بالإسلام ولا يخشى أحداً، فلم يرضَ مثلاً عن أداء المسلمين للصلاة في شعاب مكة بعيدين عن أذى قريش، بل فضل مواجهة القوم بكل عزم، فقام وقال للنبي: “يا رسول الله ألسنا على الحق؟”، فأجابه: “نعم”، قال عمر: “أليسوا على الباطل؟”، فأجابه: “نعم”، فقال عمر بن الخطاب: “ففيمَ الخفية؟”، قال النبي: “فما ترى يا عمر؟”، قال عمر: “نخرج فنطوف بالكعبة”، فقال له النبي: “نعم يا عمر”، فخرج المسلمون لأول مرة يكبرون ويهللون في صفين، صف على رأسه عمر بن الخطاب وصف على رأسه حمزة بن عبد المطلب وبينهما النبي محمد، حتى دخلوا وصلّوا عند الكعبة. ومن بعيدٍ نظرت قريش إلى عمر وإلى حمزة وهما يتقدمان المسلمين، فَعَلتْ وجوهَهُم كآبة شديدة، يقول عمر: «فسماني رسول الل الفاروق يومئذٍ».

عمر بن الخطاب مع مرض النبي ووفاته :

وفاة النبي محمد توفي النبي محمد يوم 7 يونيو سنة 632م، الموافق ليوم 12 ربيع الأول سنة 11 هـ. ولمّا شاع خبر انتقال الرسول إلى الرفيق الأعلى، اضطرب المسلمون اضطرابًا شديدًا، وذهل بعضهم فلم يصدق الخبر وكان عمر منهم، فقام يقول: “والله ما مات رسول الله “، فقد كان يعتقد بعدم موته تمام الاعتقاد، حتى إنه قال في رواية أخرى: “والله ما كان يقع في نفسي إلا ذاك”، أي لا أعتقد إلا أنه لم يمت فعلاً، ثم قال عمر: “وليبعثنه الله فليقطعن أيدي رجال وأرجلهم يزعمون أنه مات”.

وفي رواية ثانية يقول: «إن رجالاً من المنافقين يزعمون أن رسول الله تُوُفِّي، إن رسول الله ما مات، لكن ذهب إلى ربه كما ذهب موسى بن عمران، فغاب عن قومه أربعين ليلة، ثم رجع إليهم بعد أن قيل قد مات». ظل المسلمون على هذه الحالة يتمنون صدق كلام عمر، حتى جاء أبو بكر من السنح على دابته ونزل بباب المسجد ودخل بيت عائشة، وكشف عن جثمان النبي محمد وجثى عليه يُقبله ويبكي، ثم خرج إلى المسجد حتى أتى المنبر فوجد عمر يقول ما يقول، ويقسم على أن النبي لم يمت، فقال: «أيها الحالف على رِسْلِك»، وفي رواية أخرى قال له: “اجلس يا عمر”. فجلس عمر وجلس الناس، فتشهد أبو بكر وحمد الله وأثنى عليه ثم قرأ آية من آيات سورة آل عمران: ﴿وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللهُ الشَّاكِرِينَ﴾.

وعندما تلا أبو بكر الصديق هذه الآية سمعها عمر والمسلمون كانهم لم يسمعوها من قبل، ثم تابع يقول: «ألا من كان يعبد محمدًا فإن محمدًا قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت». وفي رواية أهل السنّة، فإن عمر لما سمع كلام أبي بكر وأيقن حق اليقين أن الرسول قد مات، هوى على ركبتيه يبكي، وفي هذه النقطة قال عمر: «والله ما هو إلا أن سمعت أبا بكر تلاها، فعُقِرْت حتى ما تقلني رجلاي، وحتى أهويت إلى الأرض حين سمعته تلاها، علمت أن النبي قد مات».

خلافة عمر بن الخطاب وتوليه الولاية بعد ابو بكر رضي الله عنه

عندما اشتدَّ على أبي بكر مرض موته، جمع كبار الصحابة وقال لهم: “إنَّه قد نزل بي ما قد ترون، ولا أظنني إلا ميِّتاً، وقد أطلق الله أيمانكم من بيعتي، وحلّ َعنكم عقدي، وردَّ عليكم أمركم، فأمِّروا عليكم من أحببتم، فإنكم إن أمَّرتم في حياة مني كان أجدر ألا تختلفوا بعدي”. فأخذ الصحابة الذين جمعهم يتعفَّفون، فيرى كل منهم في الآخر قدرة أكبر على تولي مسؤولية الخلافة، فعادوا إلى أبي بكر وقالوا له طالبين مساعدته باختيار الخليفة: “أرنا يا خليفة رسول الله رأيك”، قال: “فأمهلوني حتى أنظر لله ولدينه ولعباده”.

وبعد فترة من التفكير استدعى أبو بكر الصحابي عبد الرحمن بن عوف وقال له: “أخبرني عن عمر؟”، فأجابه: “إنه أفضل من رأيك إلا أنّ فيه غلظة”، فقال أبو بكر: “ذلك لأنه يراني رفيقاً، ولو أفضي الأمر إليه لتركَ كثيراً ممَّا هو عليه، وقد رمَّقتُهُ فكنتُ إذا غضبتُ على رجل أراني الرضا عنه، وإذا لنتُ له أراني الشدّة عليه”. ثم دعا عثمان بن عفّان، وقاله له كذاك: “أخبرني عن عمر”، فقال: “سريرته خير من علانيّته، وليس فينا مثله”، فقال أبو بكر للإثنين: “لا تذكرا ممَّا قلتُ لكما شيئاً، ولو تركته ما عدوتُ عثمان، والخيرة له أن لا يلي من أموركم شيئاً، ولوددتُ أنّي كنتُ من أموركم خلواً وكنتُ فيمن مضى من سلفكم”.

ثم جاء طلحة بن عبيد الله إلى أبي بكر وقال له غاضباً: “استخلفتَ على النّاس عمر وقد رأيتَ ما يلقى الناس منه وأنتَ معه، وكيف به إذا خلا بهم وأنت لاقٍ ربّك فسائلك عن رعيّتك!”، فقال أبو بكر: “أجلسوني” فأجلسوه، ثم أجابه: “أبالله تخوّفني! إذا لقيتُ ربي فسألني قلتُ: استخلفت على أهلك خير أهلك”.

وبعد ذلك استدعى أبو بكر عثمان بن عفان مجدداً، فقال له: “اكتب: بسم الله الرحمن الرحيم، هذا ما عهِدَ أبو بكر بن أبي قحافة إلى المسلمين، أمّا بعد…” لكن أغميَ عليه في تلك اللحظة قبل أن يكمل كلامه، فكتب عثمان: “أمَّا بعد فإني قد استخلفتُ عليكم عمر بن الخطّاب ولم آلكم خيراً”. وعندما استيقظ أبو بكر من إغماءته قال لعثمان: “اقرأ عليّ”، فقرأ عثمان، وعندما انتهى كبَّر أبو بكر وقال: “أراك خِفتَ أن يختلف الناس إن مُتُّ في غشيتي؟”، قال: “نعم”، فقال: “جزاك الله خيراً عن الإسلام وأهله”.

وبعد أن كتبَ العهد أمر أبو بكر أن يُقرَأ على الناس، فجمعهم وأرسله مع أحد مواليه إلى عمر بن الخطاب، فقال عمر للناس: “أنصتوا واسمعوا لخليفة رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فإنّه لم يألكم نصحاً”، فهدأ الناس وتوقَّفوا عن الكلام، ولم يعترضوا بعد سماع العهد. ثم جاءهم أبو بكر وقال: “أترضون بما استخلفتُ عليكم؟ فإني ما استخلفتُ عليكم ذا قرابة، وإنّي قد استخلفتُ عليكم عمرَ فاسمعوا له وأطيعوا، فإني والله ما آلوت من جهد الرأي”، فردَّ الناس: “سمعنا وأطعنا”. ثم أحضر أبو بكر عمر وقال له: “إنّي قد استخلفتك على أصحاب رسول الله، صلى الله عليه وسلم”، ثم أوصاه بتقوى الله، وخطبَ فيه خطبة قدَّمَ له فيها الكثير من الوصايا والنصائح.

توفّي أبو بكر بعد ذلك بأيام، وعندما دفن وقف عمر وخطب في الناس قائلاً: “إنَّما مَثَل العرب مثل جمل آنف اتَّبعَ قائده فلينظر حيث يقوده، وأمَّا أنا فوربِّ الكعبة لأحملنَّكم على الطريق!”.

اشهر ما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه :

  • قال عمر رضي الله عنه لرجل هم بطلاق امرأته: لِمَ تطلقها؟ قال الرجل: لا أحبها. فقال عمر: أو كلّ البيوت بنيت على الحب؟ فأين الرعاية والتذمم!؟
  • لولا ثلاث لأحببت أن أكون قد لقيت الله: لولا أن أسير في سبيل الله عز وجل، ولولا أن أضع جبهتي لله، أو أجالس أقواماً ينتقون أطايب الحديث، كما ينتقون أطايب التمر.
  • أحب الناس إلي، من رفع إلي عيوبي.
  • كان عمر رضي الله عنه إذا رأى أحداً يطأطئ عنقه في الصلاة يضربه بالدرة، ويقول له: ويحك، إن الخشوع في القلب.
  • إن الدين ليس بالطنطنة من آخر الليل، ولكن الدين الورع.
  • لا تنظروا إلى صيام أحد ولا صلاته، ولكن انظروا إلى صدق حديثه إذا حدث، وأمانته إذا ائتمن، وورعه إذا أشفى.
  • رأس التواضع: أن تبدأ بالسلام على من لقيته من المسلمين، وأن ترضى بالدون من المجلس، وأن تكره أن تذكر بالبر والتقوى.
  • اخشوشنوا، وإياكم وزي العجم: كسرى وقيصر.



شارك هذه الفرصة مع الأصدقاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



الزوار قاموا بقراءة ما يلي أيض اً

الصحابي عثمان بن عفان رضي الله عنه

أبو عَبدِ اللهِ عثمان بن عفان الأُمَوِيُّ القُرَشِيُّ (47 قهـ - 35 هـ / 576 - 656م) ثالث الخلفاء الراشدين، وأحد العشرة المبشرين بالجنة، ومن... قراءة المزيد

أبو بكر الصديق رضي الله عنه

أبو بكر الصديق عبد الله بن أبي قُحافة التَّيمي القُرَشيّ (50 ق هـ - 13هـ / 573م - 634م) هو أولُ الخُلفاء الراشدين، وأحد العشرة المُبشرين... قراءة المزيد

حذيفة بن اليمان

هو حذيفة بن اليمان العبسي الغطفاني القيسي، أحد صحابة رسول الله عليه الصلاة والسلام، أبوه هو الصحابي اليمان بن جابر بن عدنان، وأمّه هي... قراءة المزيد

معاذ بن جبل

هو معاذ بن جبل بن عمرو بن أوس الأنصاري ، السيِّد الإمام، الخزرجيّ المدنيّ، يُكنّى بأبي عبد الرحمن، أمّه هند بنت سهل من بني رفاعة، كان... قراءة المزيد

صلاح الدين الأيوبي

صلاح الدين الأيوبي الملك الناصر أبو المظفر صلاح الدين والدنيا يوسف بن أيوب بن شاذي بن مروان بن يعقوب الدُويني التكريتي (532 - 589 هـ / 1138 - 1193... قراءة المزيد

فاطمة بنت محمد الفهرية

فاطمة بنت محمد الفهرية القُرَشية هي امرأة مسلمة عربية، لُقبت بأم البنين تعود أصولها إلى ذرية عقبة بن نافع الفهري القرشي فاتح تونس ومؤسس... قراءة المزيد

انظر المنح التالية

القائمة الشاملة ←

منحة جامعة أفيرو لدراسة البكالوريوس الماجستير في البرتغال

يمكن الآن التقديم للحصول على طلب منحة جامعة أفيرو لدراسة الماجستير في البرتغال. تحتفظ  جامعة أفيرو كل عام

منحة جامعة ألغوما لدراسة البكالوريوس في كندا

تقدم جامعة ألغوما الدولية الكندية منحة دراسية لكل الطلاب الدوليين الراغبين بدراسة البكالوريوس في كندا, وفقاً لكل المعلومات

منحة ماجستير في المانيا من GISMA Business School

ستتاح الفرصة لكل الطلاب المتقدمين للحصول على منحة ماجستير في المانيا لادارة الأعمال. سيحصل المتقدمون الناجحون في منحة

منحة الجامعة الأمريكية في باريس لدراسة البكالوريوس

تقدم منحة الجامعة الأمريكية في باريس كل عام فئات مختلفة من المنح الدراسية المجانية للطلاب الدوليين في حرمها

STUDYSHOOT ©