مصر

تشتهر مصر بأن بها إحدى أقدم الحضارات على وجه الأرض حيث بدأ البشر بالنزوح إلى ضفاف النيل والاستقرار وبدأ في زراعة الأرض وتربية الماشية منذ نحو 10,000 سنة.

وتطور أهلها سريعًا وبدأت فيها صناعات بسيطة وتطور نسيجها الاجتماعي المترابط، وكوّنوا إمارات متجاورة مسالمة على ضفاف النيل تتبادل التجارة، سابقة في ذلك كل بلاد العالم.

تشهد على ذلك حضارة البداري منذ نحو 7000 سنة وحضارة نقادة (4400 سنة قبل الميلاد – نحو 3000 سنة قبل الميلاد).

وكان التطور الطبيعي لها أن تندمج مع بعضها البعض شمالًا وجنوبًا وتوحيد الوجهين القبلي والبحري وبدأ الحكم المركزي الممثل في بدء عصر الأسرات (نحو 3000 سنة قبل الميلاد). وتبادلت التجارة مع جيرانها حيث تعد مصر من أوائل الدول التجارية. وكان لابتكار الكتابة في مصر أثرًا كبيرًا على مسيرة الحياة في البلاد وتطورها السريع، وكان المصري القديم مولعًا بالكتابة، كذلك شهدت مصر القديمة تطورًا في مجالات الطب والهندسة والحساب.

أصل التسمية

اسم مصر في اللغة العربية واللغات السامية الأخرى نسبة إلى مصرايم بن حام بن نوح، وقالت عنه النصوص الآرامية السوريانية “مصرين”، ويفسره البعض بأنه مشتق من جذر سامي قديم قد يعني البلد أو البسيطة (الممتدة)، وقد يعني أيضًا الحصينة أو المكنونة. يعرفها العرب باسم «مِصر» ويسميها المصريون في لهجتهم «مَصر». أما الاسم الذي عرف به الفراعنة موطنهم في اللغة هو كِمِيت أو كيمى “ⲭⲏⲙⲓ ” وتعني “الأرض السوداء”، كناية عن أرض وادي النيل السوداء.

أولاً- لمحة عن الدولة


القارةآسيا
العاصمةالقاهرة
مساحة الدولة1,019,600 كم
عدد السكان100 مليون نسمة
اللغة المحليةالعربية
العملة المحليةالجنيه المصري
الدين المعتمدالاسلام
نظام الحكمجمهوري
رمز الهاتف الدولي0020
عدد الجامعات الموجودة في البلد58 جامعة
أشهر التخصصات بهاالطب-ادارة الاعمال-الهندسة
مجالات العمل الأفضلالأعمال الحرّة
متوسط الدخل الفردي36000 جنيه مصري سنوياً
متوسط ايجار المنزل300 جنيه شهرياً
متوسط المعيشة للشخص الواحد2000 جنيه
أرخص المدنغير متوفر
أغلى المدنالاسكندرية-القاهرة-شرم الشيخ
المدن السياحيةالاقصر – الغردقة -أسوان – الجيزة – مرسي علم

اقرأ أيضاً:

ثانياً- الثقافة في الدولة

يرجع تاريخ الأدب في مصر منذ عصر الأسر المصرية المبكرة في أواخر الألفية الرابعة قبل الميلاد. حيث استخدمت الكتابة الهيروغليفية المصرية مجموعة من الصور الفنية الصغيرة لأشياء من الطبيعة، استخدمت الهيراطيقية في كتابة النصوص الدينية.

وبحلول الألفية الأولى قبل الميلاد، أصبحت الهيراطيقية اللغة التي يغلب استخدامها في كتابة النصوص الجنائزية وعلى جدران المعابد، ساهمت الحضارات المتعاقبة على مصر في منحها رصيدا حضاريا متميزا من أنماط الفكر والآداب والفنون.

يعدّ فن المسرح هو فن مصري أصيل منذ عهد الدولة القديمة، حيث نشأ الأدب المسرحي نشأة دينية كما يتضح من تمثيلية منف في عهد الملك مينا، ومسرحية التتويج في عهد الملك سنوسرت الأول، ومسرحية انتصار حور على ست قاتل والده أوزيريس التي يرجح أن كاتبها هو الحكيم أمحتب في عهد الملك زوسر.

وفي العصر الحديث احتفظ المسرح المصري بمكانته كأقدم مسرح في الشرق الأوسط، حيث بدأ مع الحملة الفرنسية عام 1805م، وفي عهد الخديوي إسماعيل شهد المسرح والعديد من الفنون نهضة كبرى بدأت مع تأسيس دار الأوبرا المصرية وكذلك المسرح القومي المصري عام 1869،

بدأ المسرح مع يعقوب صنوع وأبو خليل القباني ثم تدرج الحال إلى إنشاء فرق مسرحية بدأت بفرق جورج أبيض وعزيز عيد ثم الفرق الحرة مثل فرقة يوسف بك التي قدمت التراجيديا أو المأساة وفرق أبو السعود الإبياري وإسماعيل ياسين وبديع خيري وعلي الكسار ونجيب الريحاني التي قدمت فنون مسرحية متنوعة.

ثالثاً- شخصيات مهمة في الدولة

  • يوسف عليه السلام
  • موسى عليه السلام
  • هارون عليه السلام
  • ادريس عليه السلام
  • محمد متولي الشعراوي
  • عبدالباسط عبدالصمد

رابعاً: الجامعات والكليات في الدولة

إعلانات

هذه الاعلانات تساعد على بقاء الموقع يعمل بشكل جيّد

تسجيل الدخول


أو يمكنك التقديم من خلال التسجيل باستخدام جوجل