SH

تصنيف الدول العربية | ترتيب الدول العربية

في مؤشرات تصنيف الدول العربية, سنقوم بالقاء نظرة حول ترتيبها بحسب العديد من العوامل و أهمها التطور العلمي...

4 دقيقة للقراءة 2196 معلومات الدراسة و العمل
تصنيف الدول العربية,ترتيب,الدول العربية

في مؤشرات تصنيف الدول العربية، سنقوم بالقاء نظرة حول ترتيبها بحسب العديد من العوامل و أهمها التطور العلمي و جودة الحياة خلال آخر 5 سنوات.

قائمة الدول العربية

الدول العربية هي مجموعة من البلدان في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي يغلب عليها الطابع العربي ولها تراث ثقافي وتاريخي مشترك. بعض الدول العربية تشمل:

  1. الجزائر
  2. البحرين
  3. جزر القمر
  4. جيبوتي
  5. مصر
  6. العراق
  7. الأردن
  8. الكويت
  9. لبنان
  10. ليبيا
  11. موريتانيا
  12. المغرب
  13. سلطنة عمان
  14. فلسطين
  15. دولة قطر
  16. المملكة العربية السعودية
  17. الصومال
  18. السودان
  19. سوريا
  20. تونس
  21. الإمارات العربية المتحدة
  22. اليمن

تضم جامعة الدول العربية، وهي منظمة إقليمية تعمل على تعزيز التعاون والتنسيق بين الدول العربية، 22 دولة عضو.

تصنيف الدول العربية من حيث التطور

ينشر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) مؤشر التنمية البشرية (HDI)، وهو مقياس مركب لثلاثة أبعاد للتنمية البشرية: الصحة والتعليم ومستوى المعيشة. يعتمد مؤشر التنمية البشرية على ثلاثة مؤشرات: متوسط ​​العمر المتوقع عند الولادة، وسنوات الدراسة، ونصيب الفرد من الدخل القومي الإجمالي. يتم احتساب مؤشر التنمية البشرية على مقياس من 0 إلى 1، حيث تشير القيم الأعلى إلى مستويات أعلى من التنمية البشرية.

وفقًا لأحدث بيانات مؤشر التنمية البشرية، فإن الدول العربية الخمس الأولى من حيث التنمية البشرية هي:

  1. قطر (الترتيب: 23)
  2. الإمارات العربية المتحدة (المرتبة: 31)
  3. الكويت (الترتيب: 35)
  4. البحرين (الترتيب: 37)
  5. السعودية (الترتيب: 41)

من المهم أن نلاحظ أن دليل التنمية البشرية هو مجرد مقياس واحد للتنمية ولا يشمل جميع جوانب التنمية أو الرفاهية. بالإضافة إلى ذلك، لا يأخذ دليل التنمية البشرية في الحسبان عدم المساواة في الدخل أو أبعاد الرفاهية الأخرى غير المتعلقة بالدخل، مثل الاستدامة البيئية أو الحريات السياسية.

أشهر دولة عربية في العالم

من الصعب تحديد أشهر دولة عربية في العالم لأن الشهرة مفهوم شخصي يمكن أن يتأثر بعدة عوامل، بما في ذلك تاريخ الدولة وثقافتها ومواردها الطبيعية ووضعها الاقتصادي والسياسي والعلاقات الدولية. قد يكون لدى الأشخاص والبلدان المختلفة تصورات مختلفة عن الدول العربية الأكثر شهرة.

ومع ذلك، فإن بعض الدول العربية معروفة دوليًا بأهميتها الثقافية والتاريخية أو أهميتها الاقتصادية أو دورها في السياسة العالمية. على سبيل المثال:

مصر دولة ذات تاريخ طويل وغني وتشتهر بحضاراتها العريقة ومنها الفراعنة والأهرامات. وهي أيضًا وجهة سياحية رئيسية بها مناطق جذب مثل تمثال أبو الهول ونهر النيل.

المملكة العربية السعودية منتج رئيسي للنفط ولها تأثير كبير على أسواق الطاقة العالمية. كما أنها موطن لأقدس موقعين في الإسلام، مكة والمدينة، حيث يزورها ملايين المسلمين كل عام لأداء فريضة الحج.

الإمارات العربية المتحدة: الإمارات العربية المتحدة هي اتحاد من سبع إمارات، بما في ذلك دبي وأبو ظبي، والمعروفين ببنيتهما التحتية الحديثة، والتنمية الاقتصادية، وأسلوب الحياة الفاخر. تعد الإمارات العربية المتحدة أيضًا مركزًا رئيسيًا للسياحة والأعمال الدولية.

المغرب بلد ذو ثقافة متنوعة ويشتهر بالفن والموسيقى والطعام والهندسة المعمارية. وهي أيضًا وجهة سياحية رئيسية، بها مناطق جذب مثل الصحراء المغربية ومدينة مراكش.

لبنان بلد له تاريخ طويل وثقافة متنوعة، ويشتهر بمطبخه وفنه وموسيقته. كما أنها مركز رئيسي للأعمال والتمويل في الشرق الأوسط.

ترتيب الدول العربية من حيث التقدم العلمي

ومع ذلك، تنشر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) بيانات حول العديد من المؤشرات المتعلقة بالعلوم والتكنولوجيا، بما في ذلك عدد مقالات المجلات العلمية والتقنية المنشورة، وعدد براءات الاختراع الممنوحة، ومقدار نفقات البحث والتطوير.

كنسبة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي. يمكن أن توفر هذه المؤشرات نظرة ثاقبة على التقدم العلمي لبلد ما، على الرغم من أنها قد لا تلتقط جميع جوانب التقدم العلمي وقد لا تكون قابلة للمقارنة بشكل مباشر عبر البلدان.

من المهم أن نلاحظ أن التقدم العلمي هو عملية مستمرة ويمكن أن تختلف داخل البلد، وكذلك بين مختلف المناطق والقطاعات والمؤسسات داخل البلد. من المهم أيضًا إدراك أن التقدم العلمي ليس مجرد مسألة إنجاز فردي أو مؤسسي، ولكنه يتأثر بعوامل مجتمعية وسياسية أكبر تحدد مدى توافر وفعالية تمويل البحث والتطوير والبنية التحتية.

ترتيب الدول العربية من حيث جودة الحياة

ومع ذلك، ينشر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) مؤشر التنمية البشرية (HDI)، وهو مقياس مركب لثلاثة أبعاد للتنمية البشرية:

الصحة والتعليم ومستوى المعيشة.

يعتمد مؤشر التنمية البشرية على ثلاثة مؤشرات: متوسط ​​العمر المتوقع عند الولادة، وسنوات الدراسة، ونصيب الفرد من الدخل القومي الإجمالي.

يتم حساب مؤشر التنمية البشرية على مقياس من 0 إلى 1، مع وجود قيم أعلى تشير إلى مستويات أعلى من التنمية البشرية، وبالتالي، جودة أعلى للحياة.

وفقًا لأحدث بيانات مؤشر التنمية البشرية، فإن أفضل خمس دول عربية من حيث التنمية البشرية ونوعية الحياة هي:

  1. قطر (الترتيب: 23)
  2. الإمارات العربية المتحدة (المرتبة: 31)
  3. الكويت (الترتيب: 35)
  4. البحرين (الترتيب: 37)
  5. السعودية (الترتيب: 41)

من المهم أن نلاحظ أن دليل التنمية البشرية هو مجرد مقياس واحد لنوعية الحياة ولا يلتقط جميع جوانب الرفاهية أو السعادة.

بالإضافة إلى ذلك، لا يأخذ دليل التنمية البشرية في الحسبان عدم المساواة في الدخل أو أبعاد الرفاهية الأخرى غير المتعلقة بالدخل، مثل الاستدامة البيئية أو الحريات السياسية.

ترتيب أنظف الدول عربية

ونقصد بالنظافة فقط للشوارع والمنشآت التابعة للمدن والدولة وليس على الصعيد الشخصي. بالإضافة الى اهتمام الدولة بمؤسساتها العلمية و الخدمية بشكل عام على مستوى المدن:

1الإمارات العربية المتحدة
2الكويت
3الأردن
4البحرين
5تونس
6لبنان
7الجزائر
8المملكة العربية السعودية
9مصر
10المغرب
11العراق
12سلطنة عمان
13قطر
14السودان
15جزر القمر
16جيبوتي
17موريتانيا

من المهم ملاحظة أن النظافة عملية مستمرة ويمكن أن تختلف داخل البلد، وكذلك بين مختلف المناطق والمدن والأحياء داخل البلد.

من المهم أيضًا إدراك أن النظافة ليست مجرد مسألة مسؤولية شخصية أو فردية، ولكنها تتأثر بعوامل مجتمعية وسياسية أكبر تحدد مدى توافر وفعالية إدارة النفايات وأنظمة الصرف الصحي.