تخصص حقوق الإنسان

ستودي شووت
حقوق الإنسان
حقوق الإنسان

تخصص حقوق الإنسان (Human Rights) يرتبط بدراسة وحماية الحقوق الأساسية والحريات التي تنص عليها القوانين الدولية والوطنية لحماية البشر وكرامتهم. تهدف هذه الحقوق إلى ضمان المساواة والعدالة والكرامة للجميع بغض النظر عن جنسهم أو عرقهم أو دينهم أو أصلهم الاجتماعي أو أي خصائص أخرى.


يغطي مجال حقوق الإنسان مجموعة واسعة من القضايا والتحديات، بما في ذلك:

  1. الحقوق المدنية والسياسية: مثل حرية التعبير وحرية التجمع وحقوق المشاركة السياسية وحقوق العدالة والمساواة أمام القانون.
  2. الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية: مثل حق الصحة والتعليم والسكن اللائق وحق العمل الكريم والحق في الثقافة والتعبير الثقافي.
  3. مكافحة التمييز والتحقق من سلامة حقوق الأقليات والمجتمعات المهمّشة.
  4. منع التعذيب والمعاملة القاسية وغير الإنسانية.
  5. حماية حقوق المهاجرين واللاجئين وحقوق الأطفال والنساء.
  6. مكافحة الإفلات من العقاب وضمان العدالة لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان.
  7. حقوق الشعوب الأصلية والحفاظ على التراث الثقافي والبيئي.

منظمات حقوق الإنسان تعمل على مستوى دولي ووطني لمراقبة احترام حقوق الإنسان والتدخل في حالات الانتهاك. وقد أعطت الأمم المتحدة ومنظمات إقليمية وعديد من المنظمات الغير الحكومية (NGOs) اهتمامًا كبيرًا لتعزيز وحماية حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم.

ماهي ايجابيات دراسة حقوق الانسان

دراسة حقوق الإنسان هي مجال مهم ومفيد، وتتمتع بالعديد من الإيجابيات والفوائد. إليك بعض الأهم:

  1. تعزيز الوعي والتفاهم: تساعد دراسة حقوق الإنسان الأفراد على فهم أهمية حماية الحقوق الأساسية والكرامة الإنسانية، وتعزز التفاهم بين الثقافات المختلفة والقضايا الاجتماعية المعاصرة.
  2. تحسين المهارات الاجتماعية: يعمل طلاب حقوق الإنسان على التواصل مع الناس وفهم قضاياهم واحتياجاتهم، مما يساهم في تحسين مهاراتهم الاجتماعية والتواصلية.
  3. تطوير القدرة على التحليل: تشجع دراسة حقوق الإنسان الطلاب على التفكير النقدي والتحليلي لفهم التحديات التي تواجه المجتمعات والدول في مجال حقوق الإنسان.
  4. التأثير الاجتماعي والتغيير: يمكن لحملة شهادة في حقوق الإنسان أن تكون قوة إيجابية في تحسين حياة الناس ودفع التغيير الاجتماعي لحماية حقوقهم.
  5. مساهمة في العدالة وحقوق الضعفاء: يمكن لخريجي حقوق الإنسان المساهمة في تحقيق العدالة للأشخاص المضطهدين والضعفاء، والعمل على تحسين أوضاعهم.
  6. تعزيز حقوق المرأة والأقليات: تساهم دراسة حقوق الإنسان في نشر الوعي بأهمية تعزيز حقوق المرأة والأقليات المهمشة في المجتمع.
  7. فرص مهنية متنوعة: تمكن دراسة حقوق الإنسان الخريجين من العمل في مجموعة متنوعة من المجالات مثل المنظمات غير الحكومية والحكومة والقطاع الخاص والسفارات والمؤسسات الدولية.
  8. تعزيز الديمقراطية وحكم القانون: يساهم خريجو حقوق الإنسان في تعزيز مبادئ الديمقراطية وحكم القانون في المجتمعات التي يعملون فيها.
  9. المساهمة في المناصرة والتغيير الاجتماعي: يمكن لحملة الشهادات في حقوق الإنسان المساهمة في التغيير الاجتماعي والسياسي من خلال المناصرة لقضايا حقوق الإنسان.
  10. تحقيق التوازن بين الحقوق والواجبات: يساهم دراسة حقوق الإنسان في تعزيز الفهم الصحيح للحقوق والواجبات، مما يسهم في بناء مجتمع أكثر عدلاً وتسامحًا.

بشكل عام، يُعتبر تخصص حقوق الإنسان جوهريًا في بناء عالم يحترم حقوق الإنسان ويعمل على تحسين جودة الحياة للجميع.

ماهي سلبيات دراسة حقوق الانسان

على الرغم من أهمية دراسة حقوق الإنسان والفوائد التي يمكن أن تجلبها، إلا أن هناك بعض السلبيات أو التحديات التي يمكن أن تواجه الطلاب والخريجين في هذا المجال. إليك بعض السلبيات المحتملة:

  1. التعامل مع قضايا مؤلمة: قد يكون العمل في مجال حقوق الإنسان محاطًا بقضايا مؤلمة ومأساوية، مثل التعذيب والاضطهاد والعنف، مما يمكن أن يؤثر على الصحة النفسية للمهتمين بهذا المجال.
  2. التحديات المهنية: قد تواجه الطلاب الخريجين صعوبة في العثور على فرص عمل في مجال حقوق الإنسان، خاصة إذا كانت هناك منافسة شديدة أو عدم توفر التمويل الكافي للمنظمات غير الحكومية.
  3. التوتر السياسي والقانوني: يمكن أن يتعرض المدافعون عن حقوق الإنسان للتهديدات والضغوط السياسية والقانونية من الجهات التي يعارضون سياساتها أو أفعالها.
  4. التحيز الثقافي والتحديات اللغوية: يعمل مجال حقوق الإنسان على مستوى دولي، مما يعني التعامل مع ثقافات مختلفة والتحديات اللغوية والتفاهم الثقافي.
  5. ضغط العمل والساعات الطويلة: يمكن أن تتطلب بعض وظائف حقوق الإنسان العمل بشكل مكثف وطوال أوقات متقطعة، خاصة عند التعامل مع حالات طارئة أو حالات انتهاكات حقوق الإنسان.
  6. قلة الموارد المالية: قد تعاني بعض المنظمات غير الحكومية والمؤسسات المعنية بحقوق الإنسان من قلة الموارد المالية، مما يؤثر على قدرتها على تحقيق تأثير إيجابي كبير.
  7. صعوبة التأثير الفوري: قد يكون من الصعب تحقيق التأثير الفوري في مجال حقوق الإنسان نظرًا لتعقيد القضايا والتحديات التي تواجهها.
  8. التوازن بين الأخلاقيات والواقعية: يمكن أن تواجه بعض القرارات والمواقف في مجال حقوق الإنسان تحديات أخلاقية في التعامل مع قضايا معقدة ومتنازع عليها.

على الرغم من هذه التحديات، يظل مجال حقوق الإنسان مجالًا هامًا وضروريًا للعمل نحو تحسين حياة الناس والتأثير الإيجابي في المجتمعات. يمكن للمعنيين بهذا المجال تجاوز التحديات من خلال العمل الجماعي والالتزام بقيم حقوق الإنسان والمواجهة بشجاعة للظلم والاضطهاد.

الدافع وراء اختيار حقوق الانسان كتخصص لدراستك المستقبلية

الشخص الذي يرغب في دراسة تخصص حقوق الإنسان يجب أن يتمتع بمجموعة من الصفات والمهارات التي ستساعده على النجاح في هذا المجال الحساس والمهم. إليك بعض الصفات المهمة:

الرؤية الإنسانية: يجب أن يكون الشخص مهتمًا بحقوق الإنسان ورعاية الكرامة الإنسانية بغض النظر عن الجنسية أو العرق أو الدين.

الشغف والالتزام: يجب أن يكون لديه شغف واهتمام حقيقي بقضايا حقوق الإنسان والالتزام بالعمل من أجل تحسين الوضع وحماية الضعفاء والمظلومين.

القدرة على التعامل مع المواقف الصعبة: يجب أن يكون الشخص قادرًا على التعامل مع قضايا مؤلمة ومعقدة، والتعامل بحساسية مع ضحايا الانتهاكات.

القدرة على التحليل والتفكير النقدي: يجب أن يكون لديه القدرة على تحليل الوضع والسياق الاجتماعي والسياسي والاقتصادي الذي يؤثر على حقوق الإنسان.

التواصل والتفاوض: يجب أن يكون قادرًا على التواصل مع الآخرين بفعالية والتفاوض في مختلف المواقف والقضايا.

العدالة والنزاهة: يجب أن يتمتع بروح عادلة ونزاهة، وأن يتعامل مع الآخرين بمساواة وعدل.

القدرة على العمل الجماعي: يجب أن يكون قادرًا على العمل ضمن فرق متنوعة والتعاون مع المنظمات غير الحكومية والمؤسسات الحكومية والشركات لتحقيق النتائج.

الصمود والاستمرارية: يجب أن يكون قادرًا على مواجهة التحديات والصعوبات والاستمرار في العمل رغم المعوقات.

الاحترام والتفهم: يجب أن يكون قادرًا على احترام وتقدير الثقافات والعادات المختلفة وفهم الآخرين بدون التحيز أو التمييز.

المرونة والقدرة على التكيف: يجب أن يكون قادرًا على التكيف مع التغيرات والتحديات المختلفة التي قد تواجهه في عمله في مجال حقوق الإنسان.

هذه الصفات تعتبر مهمة للشخص الذي يرغب في أن يكون ناجحًا ومؤثرًا في مجال حقوق الإنسان.

ماهو تصنيف حقوق الإنسان

يصنف تخصص تخصص حقوق الانسان من بين أول 10 برامج دراسية لعام 2020 في الولايات المتحدة. غالبًا ما تكون دراسات حقوق الانسان متعددة التخصصات ، وتشمل مواضيع مثل التاريخ والأنثروبولوجيا والعلوم السياسية والأخلاق الحيوية والقانون والدين وعلم الاجتماع

فروع حقوق الإنسان

حقوق الإنسان هي مجال شامل يغطي العديد من الفروع والتخصصات. من بين الفروع الرئيسية لحقوق الإنسان، يمكن ذكر ما يلي:

حقوق المدن والسياسية: تتعلق بالحقوق الأساسية التي تضمن الحريات الفردية والمشاركة السياسية. وتشمل حقوق الحرية الشخصية، وحرية التعبير والتجمع، والحق في المحاكمة العادلة، وحقوق المشاركة السياسية مثل الحق في التصويت والترشح.

حقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية: تتعلق بالحقوق التي تضمن الحياة الكريمة والكرامة الإنسانية، وتشمل حقوق الصحة والتعليم والسكن اللائق والعمل الكريم والحق في الثقافة والتعبير الثقافي.

حقوق الأطفال: تركز على حماية حقوق الأطفال والضمانات القانونية والاجتماعية لحمايتهم من التمييز والاستغلال والعنف وضمان حقوقهم في الرعاية والتربية الجيدة.

حقوق المرأة: تعمل على حماية حقوق المرأة ومكافحة التمييز والعنف ضدهن، وتعزيز المساواة بين الجنسين في جميع المجالات.

حقوق الأقليات والمجتمعات المهمشة: تركز على حماية حقوق الأقليات القومية والدينية والثقافية واللغوية، والعمل على مكافحة التمييز ضد المجتمعات المهمشة.

حقوق اللاجئين والمهاجرين: تهتم بحماية حقوق اللاجئين والمهاجرين وتقديم الدعم والمساعدة لهم للاندماج في المجتمعات الجديدة.

مكافحة التعذيب والمعاملة القاسية: تعمل على منع التعذيب والمعاملة القاسية وتحقيق العدالة لضحاياها.

حقوق الإنسان في النزاعات المسلحة: تركز على حماية الضحايا المدنيين في النزاعات المسلحة ومكافحة جرائم الحرب وجرائم الإبادة الجماعية.

حقوق الشعوب الأصلية والتراث الثقافي والبيئي: تسعى لحماية حقوق الشعوب الأصلية وحقوقهم في المحافظة على تراثهم الثقافي والبيئي.

مكافحة الإفلات من العقاب والعدالة الانتقالية: تعمل على تحقيق العدالة لضحايا الانتهاكات الجسيمة ومكافحة الإفلات من العقاب.

هذه مجرد نظرة عامة على بعض فروع حقوق الإنسان، وهناك المزيد من التخصصات والمجالات التي تتناول قضايا محددة ضمن هذا المجال الواسع والمتنوع.

كيف أدخل في مجال حقوق الإنسان؟

التعليم والتخصص: ابدأ بالحصول على التعليم اللازم في مجال حقوق الإنسان. يمكنك التسجيل في برنامج دراسات عُليا (ماجستير أو دكتوراه) في حقوق الإنسان أو مجال ذي صلة. هناك أيضًا دورات وبرامج تدريبية مختصة في حقوق الإنسان.

تطوير المهارات: حاول تطوير المهارات المتعلقة بحقوق الإنسان، مثل التواصل الفعّال، والتحليل النقدي، وحل المشكلات، والعمل الجماعي. يمكنك تحسين هذه المهارات من خلال المشاركة في أنشطة مجتمعية وفرص التطوع.

الانخراط في المنظمات غير الحكومية (NGOs): ابحث عن فرص العمل أو التطوع في منظمات حقوق الإنسان المحلية أو الدولية. هذا يساعدك على اكتساب الخبرة وفهم أكثر عن تحديات المجال والعمل العملي.

متابعة التطورات القانونية والسياسية: كون مجال حقوق الإنسان يتطور باستمرار، فمن المهم أن تبقى على اطلاع دائم بالتطورات والتحديات القانونية والسياسية المتعلقة بحقوق الإنسان.

المشاركة في النقاشات والمؤتمرات: حاول المشاركة في النقاشات والمؤتمرات المتعلقة بحقوق الإنسان، حيث يمكنك توسيع شبكة علاقاتك المهنية والتعرف على أشخاص مؤثرين في المجال.

المساهمة في الأبحاث والمشاريع: قد تكون هناك فرص للمساهمة في أبحاث أكاديمية أو مشاريع تتعلق بحقوق الإنسان. يمكن أن تكون هذه الفرصة جيدة لبناء سيرتك الذاتية وتطوير خبراتك.

التقدم للوظائف: بمجرد أن تكون لديك التحصيل العلمي المناسب والخبرة المناسبة، قدّم طلبات للوظائف المتاحة في مجال حقوق الإنسان. قد تكون هذه الوظائف في المنظمات غير الحكومية، والأمم المتحدة، والحكومات، والمؤسسات الأكاديمية وغيرها.

تذكر أن مجال حقوق الإنسان هو مجال تطوعي وناقشوني، وقد يتطلب الكثير من الالتزام والصبر. إلا أن العمل في هذا المجال قد يكون مجزيًا جدًا إذا كنت ملتزمًا بقضية حقوق الإنسان وتسعى للتغيير الإيجابي في المجتمعات.

يمكنك الدخول الى عالم النضال الانساني من خلال حصولك بداية على شهادة البكالوريوس في احدى التخصصات التالية :

  • الصحافة
  • الحقوق
  • علم النفس
  • علوم الإنسان

ولكن لكي تعمل في مجال حقوق الانسان, ليس شرطاً أن تحصل على شهادة مما ذكرناه, اذ اننا نجد العديد من الناشطين السياسين والاجتماعيين اصحاب شهادات اخرى مثل أن يكونوا أطباء أو مهندسين أو معلمين وغيرهم من المهن.

منهاج حقوق الانسان

كل جامعة لها مساقها التعليمي المختلف عن الأخرى ولكن هنا مواد اساسية يجب أن تتوقع دراستها في هذا المجال ومن أهمها :

  • انتهاك حقوق الإنسان
  • حقوق الإنسان والتنمية
  • نظرية وفلسفة حقوق الإنسان
  • القضايا المعاصرة في حقوق الإنسان
  • نشاط حقوق الإنسان والدعم والتغيير

العمل في حقوق الانسان

يمكنك العمل في مجال حقوق الإنسان في عدة أماكن ومؤسسات مختلفة. إليك بعض الأماكن التي يمكنك أن تجد فيها فرص عمل في حقوق الإنسان:

  1. المنظمات غير الحكومية (NGOs): هذه المنظمات تعمل على حماية حقوق الإنسان والعمل على تحسين أوضاع الفئات المهمشة والضعيفة. يمكنك العمل كمتطوع أو موظف في منظمات مثل هيومن رايتس ووتش، وأمنستي إنترناشيونال، ومنظمة العفو الدولية، وغيرها.
  2. الأمم المتحدة: توفر الأمم المتحدة فرص عمل في مجال حقوق الإنسان على المستوى الدولي. يمكنك العمل في مكاتب الحقوق الإنسان في بعثات الأمم المتحدة أو في مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.
  3. المنظمات الحكومية: بعض الحكومات تعمل على تشكيل هيئات ومفوضيات لحقوق الإنسان للعمل في تعزيز وحماية حقوق الإنسان على المستوى الوطني.
  4. المؤسسات الأكاديمية: يمكنك العمل في الجامعات والمراكز الأكاديمية التي تعمل في مجال البحث والتدريس وتقديم الدروس المتعلقة بحقوق الإنسان.
  5. المحاماة والمشورة القانونية: يمكنك العمل كمحامٍ متخصص في حقوق الإنسان والعمل على تقديم المشورة القانونية للأفراد والمجموعات المحتاجة.
  6. السفارات والمنظمات الدولية: يمكن أن تكون السفارات والمنظمات الدولية فرصًا للعمل في مجال حقوق الإنسان والعمل على تحسين الوضع في دول معينة.
  7. الوسائل الإعلامية والنشر: يمكنك العمل في وسائل الإعلام والصحافة والنشر لتسليط الضوء على قضايا حقوق الإنسان وزيادة الوعي العام بأهميتها.
  8. المنظمات الدولية والإقليمية: توفر المنظمات الدولية والإقليمية فرص عمل في مجال حقوق الإنسان والعمل على المستوى الدولي والإقليمي.

هذه مجرد بعض الأماكن التي يمكنك أن تجد فيها فرص عمل في مجال حقوق الإنسان. قد تحتاج إلى التوجه إلى مواقع التوظيف والمؤسسات المختلفة للبحث عن الفرص المتاحة في المجال. كما يمكنك التواصل مع الشبكات المهنية والمتخصصين في المجال للحصول على المزيد من المعلومات والتوجيه.

تتطلب هذه الوظائف أيضًا العديد من المهارات المختلفة. بعض المهن في الخدمات الاجتماعية ، بينما يركز البعض الآخر على البحث والتحليل. يمكن أن تؤدي إضافة نقاط القوة والمهارات الخاصة بك إلى فتح فرص عمل مثيرة ومُرضية لك في مجموعة متنوعة من المجالات والمواقع.

جامعات برسوم منح دراسية

اقرأ أيضاً