studyshoot Logo
الوصف الوظيفي

خبير الكيمياء الحيوية - Biochemist

عالم الكيمياء الحيوية هو عالم يدرس العمليات الكيميائية التي تحدث داخل الكائنات الحية. يمكن أن يتضمن ذلك دراسة بنية ووظيفة المكونات الخلوية مثل البروتينات والكربوهيدرات والدهون والأحماض النووية

الوصف الوظيفي

عالم الكيمياء الحيوية هو عالم يدرس العمليات الكيميائية التي تحدث داخل الكائنات الحية. يمكن أن يتضمن ذلك دراسة بنية ووظيفة المكونات الخلوية مثل البروتينات والكربوهيدرات والدهون والأحماض النووية ، بالإضافة إلى التفاعلات الكيميائية والمسارات التي تشارك فيها هذه الجزيئات. قد يعمل علماء الكيمياء الحيوية في مجموعة متنوعة من الإعدادات ، بما في ذلك مؤسسات البحث الأكاديمي وشركات الأدوية والهيئات الحكومية وشركات التكنولوجيا الحيوية.

يمكن أن تختلف واجبات الوظيفة المحددة لعالم الكيمياء الحيوية اعتمادًا على مكان عملهم وتركيز أبحاثهم ، ولكن قد تشمل بعض المسؤوليات المشتركة ما يلي:

  • إجراء تجارب لدراسة العمليات والمواد الكيميائية داخل الكائنات الحية
  • تحليل وتفسير البيانات التي تم جمعها من التجارب
  • التعاون مع العلماء والباحثين الآخرين لتصميم وتنفيذ المشاريع البحثية
  • كتابة الأوراق البحثية ومقترحات المنح لمشاركة النتائج وتأمين التمويل للأبحاث المستقبلية
  • عرض نتائج البحوث في المؤتمرات والاجتماعات العلمية
  • إرشاد صغار العلماء والطلاب
  • مواكبة التطورات الجديدة في هذا المجال من خلال قراءة المؤلفات العلمية
  • تشغيل وصيانة معدات وأدوات المختبرات
  • التأكد من أن العمل المخبري يتم بشكل آمن وأخلاقي

مهام ومسؤوليات

بصفتك عالم كيمياء حيوية ، ستكون مسؤولاً عن إجراء التجارب وتحليل البيانات لدراسة العمليات والمواد الكيميائية داخل الكائنات الحية. يمكن أن يشمل ذلك العمل مع مجموعة واسعة من التقنيات والتقنيات ، مثل تسلسل الحمض النووي ، وقياس الطيف الكتلي ، وتنقية البروتين. قد تشمل واجباتك ومسؤولياتك المحددة ما يلي:

  • تصميم وإجراء تجارب لدراسة بنية ووظيفة وتفاعل الجزيئات البيولوجية
  • تحليل وتفسير البيانات التي تم جمعها من التجارب
  • التعاون مع العلماء والباحثين الآخرين لتصميم وتنفيذ المشاريع البحثية
  • كتابة الأوراق البحثية ومقترحات المنح لمشاركة النتائج وتأمين التمويل للأبحاث المستقبلية
  • عرض نتائج البحوث في المؤتمرات والاجتماعات العلمية
  • إرشاد صغار العلماء والطلاب
  • مواكبة التطورات الجديدة في هذا المجال من خلال قراءة المؤلفات العلمية
  • تشغيل وصيانة معدات وأدوات المختبرات
  • التأكد من أن العمل المخبري يتم بشكل آمن وأخلاقي
  • إدارة موارد المختبر ، بما في ذلك الميزانية والموظفين
  • المشاركة في عملية مراجعة النظراء للمنشورات العلمية

المهارات الشخصية

تعد المهارات الشخصية مهمة بالنسبة لعلماء الكيمياء الحيوية ، حيث سيعملون في كثير من الأحيان في فرق مع علماء وباحثين آخرين وقد يُطلب منهم التعاون مع أشخاص من مجموعة من التخصصات المختلفة. تتضمن بعض المهارات الشخصية الأساسية التي قد يكون من المفيد أن يمتلكها عالم الكيمياء الحيوية ما يلي:

  • التواصل: يحتاج علماء الكيمياء الحيوية إلى أن يكونوا قادرين على توصيل نتائجهم وأفكارهم بفعالية إلى علماء آخرين ، شفهيًا وكتابيًا. قد يشمل ذلك تقديم نتائج البحث في المؤتمرات والاجتماعات ، وكتابة الأوراق ومقترحات المنح ، والتعاون مع الآخرين في المشاريع البحثية.
  • العمل الجماعي: غالبًا ما يعمل علماء الكيمياء الحيوية في فرق مع علماء آخرين ، ومن المهم أن يكونوا قادرين على العمل بشكل جيد مع الآخرين والمساهمة بفعالية في المجموعة. قد يتضمن ذلك القدرة على الاستماع إلى أفكار الآخرين ، وتقديم ملاحظات بناءة ، والاستعداد لتقديم تنازلات عند الضرورة.
  • القيادة: قد يكون علماء الكيمياء الحيوية مسؤولين عن قيادة فرق البحث أو الإشراف على العلماء المبتدئين ، لذلك من المهم أن يكونوا قادرين على إدارة وتحفيز الآخرين بشكل فعال. قد يشمل ذلك تحديد الأهداف وتفويض المهام وتقديم التوجيه والدعم لأعضاء الفريق.
  • حل المشكلات: يمكن أن تكون أبحاث الكيمياء الحيوية معقدة وتتضمن التعامل مع التحديات والنكسات غير المتوقعة. من المهم أن يكون علماء الكيمياء الحيوية قادرين على التفكير بشكل نقدي وإبداعي لحل المشكلات وإيجاد الحلول.
  • القدرة على التكيف: يتطور مجال الكيمياء الحيوية باستمرار ، مع تطوير تقنيات وتقنيات جديدة طوال الوقت. يحتاج علماء الكيمياء الحيوية إلى أن يكونوا قادرين على التكيف مع المواقف الجديدة وأن يكونوا مستعدين للتعلم واعتماد مناهج جديدة حسب الحاجة.

التدرج الوظيفي

يمكن أن يختلف التقدم الوظيفي لعالم الكيمياء الحيوية اعتمادًا على أهداف الفرد واهتماماته ، بالإضافة إلى بيئة العمل المحددة والفرص المتاحة. ومع ذلك ، قد تشمل بعض المسارات الوظيفية الشائعة لعلماء الكيمياء الحيوية ما يلي:

  • عالم أبحاث: قد يختار علماء الكيمياء الحيوية المهتمون بإجراء بحث مستقل ممارسة مهنة كعالم أبحاث ، إما في الأوساط الأكاديمية أو في القطاع الخاص. في هذا الدور ، قد تكون مسؤولاً عن تصميم التجارب وإجرائها ، وتحليل البيانات وتفسيرها ، وكتابة الأوراق ومقترحات المنح ، وتقديم نتائج الأبحاث في المؤتمرات والاجتماعات. من خلال الخبرة والسجل الحافل بالإنجازات البحثية ، قد تتمكن من التقدم إلى مناصب بحثية أعلى ، مثل قائد المجموعة أو الباحث الرئيسي.
  • التدريس: قد يختار علماء الكيمياء الحيوية الذين لديهم اهتمام كبير بالتعليم ممارسة مهنة في التدريس ، إما على المستوى الجامعي أو في المدرسة الثانوية أو المدرسة الإعدادية. قد يشمل ذلك تطوير وتقديم المحاضرات ودورات معملية رائدة والإشراف على المشاريع البحثية.
  • الصناعة: يختار العديد من علماء الكيمياء الحيوية العمل في القطاع الخاص ، إما في شركات الأدوية أو شركات التكنولوجيا الحيوية أو في الصناعات الأخرى التي تعتمد على أبحاث وتكنولوجيا الكيمياء الحيوية. في هذه الأدوار ، قد تكون مسؤولاً عن تطوير منتجات أو عمليات جديدة ، أو إجراء أبحاث لدعم تطوير المنتج ، أو العمل في مشاريع لتحسين المنتجات أو العمليات الحالية.
  • الحكومة: قد يختار علماء الكيمياء الحيوية أيضًا العمل مع الوكالات الحكومية ، مثل وكالة حماية البيئة أو إدارة الغذاء والدواء. في هذه الأدوار ، قد تكون مسؤولاً عن إجراء البحوث لدعم قرارات السياسة أو تنظيم المنتجات والعمليات.
  • الاستشارات: قد يختار علماء الكيمياء الحيوية الذين يتمتعون بمجموعة واسعة من الخبرات العمل كمستشارين ، وتقديم خبراتهم ونصائحهم لمجموعة متنوعة من العملاء في مختلف الصناعات. قد يشمل ذلك العمل في مشاريع قصيرة الأجل أو تقديم دعم مستمر للعملاء.

أهم الدول التي ينشط بها هذا التخصص

يمكن العثور على علماء الكيمياء الحيوية يعملون في مجموعة واسعة من البلدان حول العالم. تشمل بعض البلدان المعروفة بشكل خاص بمجتمعاتها وصناعاتها البحثية القوية في الكيمياء الحيوية ما يلي:

  • الولايات المتحدة: الولايات المتحدة هي موطن لعدد كبير من الجامعات والمؤسسات البحثية التي تشارك بنشاط في أبحاث الكيمياء الحيوية ، فضلاً عن التكنولوجيا الحيوية وصناعة الأدوية المزدهرة.
  • المملكة المتحدة: المملكة المتحدة هي أيضًا موطن لعدد من الجامعات والمؤسسات البحثية ذات الشهرة العالمية ، ولها تقليد قوي في أبحاث الكيمياء الحيوية.
  • ألمانيا: تتمتع ألمانيا بتاريخ طويل من البحث العلمي وهي موطن للعديد من المؤسسات البحثية والجامعات التي تشارك بنشاط في أبحاث الكيمياء الحيوية.
  • اليابان: اليابان لديها مجتمع أبحاث قوي في الكيمياء الحيوية وهي موطن للعديد من شركات الأدوية والتكنولوجيا الحيوية.
  • الصين: أصبحت الصين لاعباً رئيسياً في مجتمع أبحاث الكيمياء الحيوية في السنوات الأخيرة ، مع تزايد عدد الجامعات والمؤسسات البحثية المشاركة في هذا المجال ، فضلاً عن صناعة التكنولوجيا الحيوية المتنامية.
  • كندا: كندا هي موطن لعدد من الجامعات والمؤسسات البحثية النشطة في أبحاث الكيمياء الحيوية ، فضلاً عن صناعة التكنولوجيا الحيوية القوية.

هذه مجرد أمثلة قليلة ، ويمكن العثور على علماء الكيمياء الحيوية يعملون في العديد من البلدان الأخرى حول العالم أيضًا.

الشهادة المطلوبة لتصبح خبير الكيمياء الحيوية

لتصبح عالم كيمياء حيوية ، ستحتاج عادةً إلى الحصول على درجة البكالوريوس على الأقل في الكيمياء الحيوية أو مجال ذي صلة ، مثل الكيمياء أو علم الأحياء. قد يطلب بعض أصحاب العمل درجة الماجستير أو حتى درجة الدكتوراه في الكيمياء الحيوية لشغل وظائف معينة.

لا توجد برامج شهادات محددة لعلماء الكيمياء الحيوية ، ولكن يمكنك اختيار الحصول على شهادات إضافية أو فرص التطوير المهني لتعزيز معرفتك ومهاراتك. على سبيل المثال ، قد تفكر في الحصول على شهادة مهنية من منظمة علمية ، مثل الجمعية الأمريكية للكيمياء الحيوية والبيولوجيا الجزيئية أو الجمعية الملكية للكيمياء. قد تتطلب منك هذه الشهادات تلبية متطلبات تعليمية وخبرة معينة واجتياز اختبار ، وقد تكون مفيدة لإثبات خبرتك في هذا المجال.

بالإضافة إلى الشهادات الرسمية ، قد ترغب أيضًا في التفكير في المشاركة في ورش عمل التطوير المهني ، وحضور المؤتمرات والندوات ، والبقاء على اطلاع بأحدث الأبحاث والتطورات في هذا المجال لتعزيز معرفتك ومهاراتك كعالم كيمياء حيوية.

الراتب بحسب المنطقة

  • الشرق الأوسط:منخفض
  • دول الخليج:منخفض
  • أوروبا:مرتفع
  • كندا:مرتفع
  • أمريكا:مرتفع
  • الصين:مرتفع
  • اليابان:مرتفع
  • الهند:جيد

أهم الشركات في العالم للعمل كـخبير الكيمياء الحيوية

  • Biogen
  • Roche
  • Merck
  • Pfizer
  • Novartis
  • AstraZeneca
  • Amgen
  • Genentech
  • GSK
  • Johnson & Johnson