موقع المنح الدراسية العربي الأول

القائمة ☰

التسجيل

الاستثمار في الموارد البشرية هو أساس نهضة و تطوُّر الأمم و الشعوب.

لقد استطاعتْ البلدان الغربية بالخصوص و بعض دول آسيا أن تصل إلى ذروة التقدم و التطور في مختلف المجالات و الميادين باعتمادها على ثرواتها البشرية الهائلة من خلال إصلاح مناهجها  التعليمية لتكوين أبنائها تكويناً يتماشى مع متطلّبات العصر ، فقد أنشأتِ الجامعات و المعاهد و المدارس على أساس التكنولوجيا التطبيقية بحيث تعمل على التركيز أكثرَ على العلوم التطبيقية كما تعمل على التقليل من الجانب النظريّ في تعليمها.

في الوقت الذي نجد بلداناً تعتمد في تعليمها على الجانب النظريّ و إغفال الجانب التطبيقي في تدريس أبنائها بل تعتمد في تعليمها على طرق متجاوزة و قديمة و لم تُفكر يوماً في إصلاح مناهجها التعليمية و التربوية و لم تُعطِ تعليمَها أي اهتمام.

هذه البلدان تعتمد على الموارد الطبيعية في اقتصادها و تغفل الموارد البشرية التي تزخر بها مما جعلها جدّ متخلفة للركب الذي تسير عليه الأمم الديمقراطية الحَداثِيّة فأضحتْ ترزح شعوبها تحت براثن الجهل المُدقع . و معظم هذه البلدان تعيش تحت نيْر سلطة دكتاتورية شمولية لا تعرف للديمقراطية معنىً ، اللهم الديمقراطية الشكلية المظهرية التي لا تسمن و لا تغني من جوع.. أمم تحكُمها ثُلّةٌ من المُنتفعين الذين لا يسعون إلّا وراء مصالحهم الشخصية بعيداً عن أية مصلحةٍ عامة ، و لذلك ستبقى هذه البلدانُ مُنغمسة في الفقر و الجهل و الهشاشة ما لم تُغيِّرْ من نهجِها السياسيّ و تؤمن بالديمقراطية كنهج لتدبير الشأن العام….

1 115
لتتمكن من ترك رد على السؤال أو المشاركة, يجب تسجيل الدخول بحساب مجاني




STUDYSHOOT ©