SH

التنمر عبر الإنترنت

التنمر عبر الإنترنت, المعروف أيضًا باسم التسلط عبر الإنترنت, هو استخدام الإنترنت أو غيره من الوسائل الإلكترونية لمضايقة...

5 دقيقة للقراءة 1176 تقانات
التنمر,التنمّر عبر الإنترنت,ماهو,التنمر الالكتروني,التنمر عبر,الانترنت

التنمر عبر الإنترنت، المعروف أيضًا باسم التسلط عبر الإنترنت، هو استخدام الإنترنت أو غيره من الوسائل الإلكترونية لمضايقة شخص ما أو ترهيبه أو التنمر عليه.

يمكن أن يتخذ العديد من الأشكال، بما في ذلك إرسال رسائل تهديد أو مسيئة، أو نشر معلومات أو صور محرجة أو مؤذية على الإنترنت، أو استبعاد شخص ما من المجموعات الاجتماعية عبر الإنترنت.

يمكن أن يكون للتنمر عبر الإنترنت عواقب وخيمة على أولئك الذين يعانون منه، بما في ذلك الاكتئاب والقلق وتدني احترام الذات.

يمكن أن يؤدي أيضًا إلى الأذى الجسدي إذا تصاعد التنمر. من المهم أن يكون الأفراد على دراية بالتسلط عبر الإنترنت وأن يتخذوا خطوات لمنعه.

قد يشمل ذلك تعيين إعدادات الخصوصية على حسابات وسائل التواصل الاجتماعي، والحذر بشأن المعلومات التي يتم مشاركتها عبر الإنترنت، وطلب المساعدة من شخص بالغ موثوق به إذا تعرض للتنمر.

من المهم أيضًا للآباء والمعلمين وغيرهم من البالغين أن يكونوا على دراية بعلامات التنمر عبر الإنترنت وأن يتخذوا خطوات لمعالجتها في حالة حدوثها.

كيفية تجنب التنمر عبر الإنترنت

التنمر عبر الإنترنت 2023

من المهم أيضًا تثقيف نفسك حول أمان الإنترنت وأن تكون على دراية بالمخاطر المحتملة المرتبطة باستخدام الإنترنت. يمكن أن يشمل ذلك التعرف على تهديدات الأمن السيبراني وكيفية حماية نفسك منها، بالإضافة إلى إدراك إمكانية وجود المحتالين عبر الإنترنت وكيفية البقاء آمنًا. من خلال كونك على اطلاع واستباقي، يمكنك المساعدة في حماية نفسك والآخرين من التنمر عبر الإنترنت والمخاطر الأخرى عبر الإنترنت.

فيما يلي بعض النصائح الإضافية لتجنب التنمر عبر الإنترنت:

  1. استخدم كلمات مرور قوية: استخدم كلمات مرور قوية وفريدة من نوعها لحساباتك، وتجنب مشاركتها مع الآخرين. يمكن أن يساعد ذلك في حماية معلوماتك الشخصية ومنع الآخرين من الوصول إلى حساباتك.
  2. كن حذرًا عند مشاركة المعلومات الشخصية: كن حذرًا بشأن مشاركة المعلومات الشخصية عبر الإنترنت، مثل اسمك وعنوانك ورقم هاتفك وتاريخ ميلادك. يمكن استخدام هذه المعلومات لتحديد هويتك وقد تسهل على شخص ما التنمر عليك أو إلحاق الأذى بك.
  3. احذر من عمليات التصيد الاحتيالي: عمليات التصيد الاحتيالي هي محاولات لخداعك لتقديم معلومات حساسة، مثل كلمات المرور أو أرقام بطاقات الائتمان، من خلال التظاهر بأنك شركة أو مؤسسة شرعية. كن حذرًا عند تلقي رسائل بريد إلكتروني أو رسائل غير متوقعة، ولا تنقر على الروابط أو تدخل معلومات شخصية ما لم تكن متأكدًا من شرعية الطلب.
  4. استخدم إعدادات الخصوصية على وسائل التواصل الاجتماعي: تقدم معظم منصات الوسائط الاجتماعية إعدادات الخصوصية التي تسمح لك بالتحكم في من يمكنه رؤية منشوراتك ومعلوماتك. استخدم هذه الإعدادات لتقييد الوصول إلى معلوماتك الشخصية ولحظر المستخدمين المتورطين في سلوك التنمر أو الإبلاغ عنهم.
  5. لا تقبل طلبات الصداقة من الغرباء: من الآمن عمومًا قبول طلبات الصداقة فقط من الأشخاص الذين تعرفهم في الحياة الواقعية. إذا تلقيت طلبًا من شخص غريب، ففكر في تجاهله أو ضبط إعدادات الخصوصية الخاصة بك حتى يتمكن الأصدقاء فقط من إرسال طلبات إليك.
  6. كن حذرًا عند استخدام شبكة Wi-Fi العامة: يمكن أن تكون شبكات Wi-Fi العامة أقل أمانًا من الشبكات الخاصة، لذا كن حذرًا عند استخدامها للوصول إلى معلومات حساسة أو إجراء معاملات عبر الإنترنت. تجنب إدخال كلمات المرور أو المعلومات الشخصية أثناء استخدام شبكة Wi-Fi العامة، وفكر في استخدام شبكة افتراضية خاصة (VPN) لحماية نشاطك على الإنترنت.

اقرأ المزيد حول سلبيات الانترنت

كيف يمكننا التمييز بين المزاح والتسلط عبر الإنترنت؟

قد يكون من الصعب تحديد ما إذا كان شخص ما يمزح أو يشارك في التسلط عبر الإنترنت، حيث قد يكون من الصعب تفسير نبرة وسياق الاتصال عبر الإنترنت. ومع ذلك، هناك بعض الاختلافات الرئيسية بين المزاح والتسلط عبر الإنترنت:

  1. النية: يُقصد بالمزاح عادةً أن يكون مرحًا ومرحًا، بينما يهدف التنمر عبر الإنترنت إلى إيذاء الضحية أو ترهيبها.
  2. اختلال توازن القوة: غالبًا ما ينطوي التنمر عبر الإنترنت على اختلال في توازن القوة، حيث يستخدم المتنمر قوته أو وضعه لإيذاء الضحية. المزاح عادة هو تبادل أكثر مساواة بين الأفراد.
  3. التكرار: غالبًا ما يكون التنمر عبر الإنترنت مستمرًا ومتكررًا، في حين أن المزاح عمومًا يكون متقطعًا ونادرًا.
  4. التأثير: يُقصد من المزاح عادةً أن يكون مضحكًا وقد لا يكون له تأثير دائم على المتلقي، في حين أن التنمر عبر الإنترنت يمكن أن يكون له عواقب وخيمة على الضحية، بما في ذلك الاكتئاب والقلق وتدني احترام الذات.

من المهم الانتباه إلى السياق العام ونبرة التفاعلات عبر الإنترنت، ومراعاة احتمالية السلوك المؤذي أو الضار. إذا لم تكن متأكدًا مما إذا كان شخص ما يمزح أو ينخرط في التسلط عبر الإنترنت، فمن الآمن عمومًا اتخاذ جانب الحذر والتعامل مع السلوك على أنه ضار محتمل. إذا كنت قلقًا بشأن موقف ما، فمن المستحسن طلب المساعدة من شخص بالغ موثوق به أو طلب الدعم من منظمة حسنة السمعة يمكنها تقديم التوجيه والمساعدة.

ما هي آثار التنمر عبر الإنترنت

التنمر عبر الإنترنت 2023

يمكن أن يكون للتسلط عبر الإنترنت آثار خطيرة ودائمة على من يتعرض له. تتضمن بعض الآثار المحتملة للتسلط عبر الإنترنت ما يلي:

  1. الضيق العاطفي: يمكن أن يتسبب التنمر عبر الإنترنت في مجموعة من المشاعر السلبية، بما في ذلك الحزن والقلق والخوف والشعور بالوحدة. يمكن أن يؤدي أيضًا إلى تدني احترام الذات وانعدام الثقة.
  2. الأذى الجسدي: في بعض الحالات، قد يتصاعد التسلط عبر الإنترنت إلى تهديدات جسدية أو مضايقات، مما قد يؤدي إلى ضرر جسدي.
  3. صعوبة التفاعلات الاجتماعية: يمكن أن يجعل التنمر الإلكتروني من الصعب على الأفراد الوثوق بالآخرين والانخراط في تفاعلات اجتماعية صحية. يمكن أن يؤدي هذا إلى العزلة الاجتماعية وصعوبات في تكوين العلاقات والحفاظ عليها.
  4. الصعوبات الأكاديمية: يمكن أن يتعارض التنمر الإلكتروني مع قدرة الطالب على التركيز في دراسته ويمكن أن يؤدي إلى مشاكل أكاديمية.
  5. قضايا الصحة العقلية: يمكن أن يساهم التنمر عبر الإنترنت في تطوير مشاكل الصحة العقلية، مثل الاكتئاب والقلق والانتحار. من المهم طلب المساعدة إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه يتعرض للتنمر عبر الإنترنت ويعاني من صحته العقلية.

من المهم التعامل مع التسلط عبر الإنترنت بجدية واتخاذ خطوات لمعالجته في حالة حدوثه. قد يشمل ذلك طلب المساعدة من شخص بالغ موثوق به، واستخدام أدوات الحظر والإبلاغ على منصات وسائل التواصل الاجتماعي، والبحث عن الدعم من منظمة حسنة السمعة يمكنها تقديم التوجيه والمساعدة.

كيف يمكن أن يؤثر التنمر الرقمي على صحتي العقلية

يمكن أن يكون للتنمر الرقمي، المعروف أيضًا باسم التسلط عبر الإنترنت، آثار خطيرة ودائمة على الصحة العقلية للفرد. تتضمن بعض الطرق التي يمكن أن يؤثر بها التنمر عبر الإنترنت على الصحة العقلية ما يلي:

  1. المشاعر السلبية: يمكن أن يتسبب التنمر عبر الإنترنت في مجموعة من المشاعر السلبية، بما في ذلك الحزن والقلق والخوف والشعور بالوحدة. قد يكون من الصعب التعامل مع هذه المشاعر ويمكن أن يكون لها تأثير سلبي على الصحة العقلية بشكل عام.
  2. تدني احترام الذات: يمكن أن يؤدي التسلط عبر الإنترنت إلى تدني احترام الذات وانعدام الثقة، مما قد يؤثر على الإحساس العام بالفرد بقيمته الذاتية.
  3. العزلة الاجتماعية: يمكن أن يجعل التنمر عبر الإنترنت من الصعب على الأفراد الثقة بالآخرين والانخراط في تفاعلات اجتماعية صحية. يمكن أن يؤدي هذا إلى العزلة الاجتماعية وصعوبات في تكوين العلاقات والحفاظ عليها، والتي يمكن أن تسهم في مشاكل الصحة العقلية مثل الاكتئاب.
  4. الصعوبات الأكاديمية: يمكن أن يتعارض التنمر الإلكتروني مع قدرة الطالب على التركيز في دراسته ويمكن أن يؤدي إلى مشاكل أكاديمية. هذا يمكن أن يسبب ضغطًا إضافيًا وقد يساهم في مشاكل الصحة العقلية.
  5. قضايا الصحة العقلية: يمكن أن يساهم التنمر عبر الإنترنت في تطوير مشاكل الصحة العقلية، مثل الاكتئاب والقلق والانتحار. من المهم طلب المساعدة إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه يتعرض للتنمر عبر الإنترنت ويعاني من صحته العقلية.

من المهم أن تأخذ التنمر الإلكتروني على محمل الجد وأن تطلب المساعدة إذا كنت تعاني منه. قد يشمل ذلك طلب الدعم من شخص بالغ موثوق به، واستخدام أدوات الحظر والإبلاغ على منصات وسائل التواصل الاجتماعي، والبحث عن الدعم من منظمة حسنة السمعة يمكنها تقديم التوجيه والمساعدة.

مع من أتحدث إذا كان شخص ما يتنمر علي عبر الإنترنت؟

التنمر عبر الإنترنت 2023

إذا كنت تتعرض للتنمر عبر الإنترنت، فمن المهم طلب المساعدة والدعم. فيما يلي بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها:

  1. تحدث إلى شخص بالغ موثوق به: يمكن للوالد أو المعلم أو المستشار أو أي شخص بالغ موثوق به تقديم التوجيه والدعم أثناء التنقل في الموقف. يمكنهم مساعدتك في وضع خطة لمواجهة التنمر وتقديم الدعم العاطفي.
  2. استخدم أدوات الحظر والإبلاغ: تحتوي معظم منصات الوسائط الاجتماعية على أدوات تسمح لك بحظر المستخدمين أو الإبلاغ عنهم الذين ينخرطون في سلوك التنمر. إذا كنت تتعرض للتنمر، فاستخدم هذه الأدوات لحماية نفسك وللمساعدة في منع استهداف الآخرين.
  3. اطلب الدعم من منظمة حسنة السمعة: هناك منظمات متخصصة في تقديم الدعم والمساعدة لأولئك الذين يتعرضون للتنمر عبر الإنترنت. يمكن لهذه المنظمات تقديم التوجيه والموارد والدعم أثناء التنقل في الموقف.
  4. فكر في طلب المساعدة المهنية: إذا كنت تعاني من صحتك العقلية نتيجة للتنمر، فقد يكون من المفيد طلب الدعم من أخصائي الصحة العقلية. يمكنهم تقديم المشورة وأشكال الدعم الأخرى لمساعدتك في التعامل مع الموقف.

من المهم أن تتذكر أنك لست وحدك وأن هناك مساعدة متاحة إذا كنت تتعرض للتنمر عبر الإنترنت. لا تتردد في الاتصال بالدعم إذا كنت في حاجة إليه.

كيف يمكنني التوقف عن التنمر عبر الإنترنت دون التخلي عن الإنترنت

التنمر عبر الإنترنت 2023

فيما يلي بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها لوقف التسلط عبر الإنترنت دون التخلي عن الإنترنت:

  1. استخدم أدوات الحظر والإبلاغ: تحتوي معظم منصات الوسائط الاجتماعية على أدوات تسمح لك بحظر المستخدمين أو الإبلاغ عنهم الذين ينخرطون في سلوك التنمر. إذا كنت تتعرض للتنمر، فاستخدم هذه الأدوات لحماية نفسك وللمساعدة في منع استهداف الآخرين.
  2. كن استباقيًا بشأن خصوصيتك: استخدم إعدادات الخصوصية على حسابات الوسائط الاجتماعية الخاصة بك للتحكم في من يمكنه رؤية منشوراتك ومعلوماتك. كن حذرًا بشأن ما تشاركه عبر الإنترنت وفكر في الحد من كمية المعلومات الشخصية التي تتيحها.
  3. طلب الدعم: إذا كنت تتعرض للتنمر، فمن المهم طلب الدعم من شخص بالغ موثوق به، مثل أحد الوالدين أو المعلم أو المستشار. يمكنهم مساعدتك في وضع خطة لمواجهة التنمر وتقديم الدعم العاطفي.
  4. ثقف نفسك بشأن أمان الإنترنت: تعرف على المخاطر المحتملة المرتبطة باستخدام الإنترنت واتخذ خطوات لحماية نفسك. قد يشمل ذلك التعرف على تهديدات الأمن السيبراني وكيفية حماية نفسك منها، بالإضافة إلى إدراك احتمالية وجود المحتالين عبر الإنترنت وكيفية البقاء آمنًا.
  5. اطلب الدعم من منظمة حسنة السمعة: هناك منظمات متخصصة في تقديم الدعم والمساعدة لأولئك الذين يتعرضون للتنمر عبر الإنترنت. يمكن لهذه المنظمات تقديم التوجيه والموارد والدعم أثناء التنقل في الموقف.

من الممكن إيقاف التنمر الإلكتروني والاستمرار في استخدام الإنترنت بطريقة إيجابية وآمنة. من خلال كونك استباقيًا وطلب الدعم عند الحاجة، يمكنك حماية نفسك والآخرين من التسلط عبر الإنترنت والمخاطر الأخرى عبر الإنترنت.

كيف أمنع استخدام معلوماتي الشخصية للتلاعب بإرادتي أو إهانتي على وسائل التواصل الاجتماعي؟

التنمر عبر الإنترنت 2023

هناك عدة خطوات يمكنك اتخاذها لمنع استخدام معلوماتك الشخصية للتلاعب بإرادتك أو إهانتك على وسائل التواصل الاجتماعي:

  1. استخدم كلمات مرور قوية: استخدم كلمات مرور قوية وفريدة من نوعها لحساباتك، وتجنب مشاركتها مع الآخرين. يمكن أن يساعد ذلك في حماية معلوماتك الشخصية ومنع الآخرين من الوصول إلى حساباتك.
  2. كن حذرًا عند مشاركة المعلومات الشخصية: كن حذرًا بشأن مشاركة المعلومات الشخصية عبر الإنترنت، مثل اسمك وعنوانك ورقم هاتفك وتاريخ ميلادك. يمكن استخدام هذه المعلومات لتحديد هويتك وقد تسهل على شخص ما التنمر عليك أو إلحاق الأذى بك.
  3. استخدم إعدادات الخصوصية: تقدم معظم منصات الوسائط الاجتماعية إعدادات الخصوصية التي تسمح لك بالتحكم في من يمكنه رؤية منشوراتك ومعلوماتك. استخدم هذه الإعدادات لتقييد الوصول إلى معلوماتك الشخصية ولحظر المستخدمين المتورطين في سلوك التنمر أو الإبلاغ عنهم.
  4. لا تقبل طلبات الصداقة من الغرباء: من الآمن عمومًا قبول طلبات الصداقة فقط من الأشخاص الذين تعرفهم في الحياة الواقعية. إذا تلقيت طلبًا من شخص غريب، ففكر في تجاهله أو ضبط إعدادات الخصوصية الخاصة بك حتى يتمكن الأصدقاء فقط من إرسال طلبات إليك.
  5. احذر من عمليات التصيد الاحتيالي: عمليات التصيد الاحتيالي هي محاولات لخداعك لتقديم معلومات حساسة، مثل كلمات المرور أو أرقام بطاقات الائتمان، من خلال التظاهر بأنك شركة أو مؤسسة شرعية. كن حذرًا عند تلقي رسائل بريد إلكتروني أو رسائل غير متوقعة، ولا تنقر على الروابط أو تدخل معلومات شخصية ما لم تكن متأكدًا من شرعية الطلب.

من خلال توخي الحذر بشأن ما تشاركه عبر الإنترنت واستخدام إعدادات الخصوصية والأدوات الأخرى لحماية معلوماتك الشخصية، يمكنك المساعدة في منع استخدامها للتلاعب بإرادتك أو إهانتك على وسائل التواصل الاجتماعي.

هل هناك عقوبة للتنمر عبر الإنترنت؟

التنمر عبر الإنترنت 2023

تختلف العقوبات المفروضة على التسلط عبر الإنترنت اعتمادًا على قوانين الولاية القضائية التي تحدث فيها والظروف المحددة للقضية. في العديد من البلدان، هناك قوانين تتعامل بشكل خاص مع التسلط عبر الإنترنت وتنص على عقوبات جنائية أو مدنية. قد تُعرِّف هذه القوانين التسلط عبر الإنترنت كجريمة محددة، أو قد تفرض عقوبات على الأفعال التي تشكل تنمرًا عبر الإنترنت بموجب قوانين أخرى، مثل القوانين المناهضة للتحرش أو المطاردة.

في بعض الحالات، قد يُعاقب على التنمر عبر الإنترنت باعتباره جنحة أو جناية، اعتمادًا على شدة الجريمة. قد تشمل العقوبات الغرامات أو السجن أو خدمة المجتمع أو مزيجًا من هذه العقوبات.

من المهم ملاحظة أنه حتى إذا كانت هناك قوانين محددة لا تتناول التسلط عبر الإنترنت، فقد يتم استخدام قوانين أخرى، مثل القوانين ضد المضايقة أو المطاردة، لمقاضاة الأفراد الذين ينخرطون في التسلط عبر الإنترنت.

إذا كنت تتعرض للتنمر عبر الإنترنت، فمن المهم إبلاغ السلطات المختصة عن هذا السلوك، مثل تطبيق القانون أو مسؤولي المدرسة. يمكنهم المساعدة في التحقيق في الأمر واتخاذ الإجراءات المناسبة. من الجيد أيضًا طلب الدعم من شخص بالغ موثوق به، مثل أحد الوالدين أو المعلم أو المستشار، والنظر في طلب الدعم من منظمة حسنة السمعة يمكنها تقديم التوجيه والمساعدة.